fbpx
صحة

الاستقرار وعدم التنقل من أسباب ضعف عظام الإنسان

أثبتت دراسة أجراها فريق من الباحثين الفرنسيين على عظام ألف و842 مواطنا أوروبيا فى الفترة من 33 ألف عام وحتى القرن العشرين أن الاستقرار وعدم الحركة كانا أبرز أسباب انخفاض قوة وصلابة الأعضاء السفلى، فقد تدهورت مقاومة التواء عظام الفخذ وكذلك عظم الساق الأكبر، والقصبة الكبرى من الأمام إلى الخلف، وذلك فى أوائل العصر الحجرى الأخير ومع ظهور الزراعة واستمرت حتى العصر الرومانى. 
 
وأوضحت الدراسة أن قوة وصلابة الهيكل العظمى تطورت حتى يومنا هذا، مما يشيرا إلى أن الاستقرار والعيش فى المدينة كان لهما أثر على انخفاض صلابة العظام بعد التخلى عن نظام حياة الاصطياد التى كانت سائدة فى العصر الحجرى القديم. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى