fbpx
منوعات وغرائب

توفي ابنها بالسرطان فاعتنى بها أصدقاؤه السبعة

برهن مجموعة من الأصدقاء في الصين عن المعنى الحقيقي للصداقة، بعد أن تكفلوا برعاية والدة صديق لهم توفي بالسرطان على مدى 11 عام.
 
القصة بدأت عام 2001 عندما شخص الأطباء إصابة تشانغ كاي بمرض سرطان الدم، ودأب منذ ذلك الحين 7 من أصدقائه المقربين في المدرسة على زيارته بمنزله في مدينة هايفي شرقي الصين، وتكفلوا برعايته هو ووالدته تشينغ رو زهي وتقديم كل ما يحتاجان إليه.
 
وعندما توفي تشانغ من المرض عام 2004، اعتقدت السيدة تشينغ أنها ستمضي بقية حياتها وحيدة على ذكرى ابنها الراحل، لكن أصدقاءه لم يتوقفوا عن زيارة المنزل وتقديم الرعاية التي تحتاجها العجوز، كما لو كان ابنها لا يزال على قيد الحياة بحسب موقع أوديتي سنترال.
 
وتتذكر السيدة تشينغ اللحظة التي أدركت فيها أنها لن تبقى وحيدة بعد وفاة ابنها :"كنت أجلس وحيدة في ذلك الوقت، وفوجئت بأصدقاء تشانغ يدخلون إلى منزلي ويعيدون الحياة إليه من جديد".
 
ومن أكثر اللحظات التي تتذكرها السيدة تشينغ عندما زارها أحد أصدقاء ابنها يدعى جيون تشينغ في عام 2008 وهو يحمل البقالة خلال عاصفة ثلجية شديدة، وأخبرها أن تتصل به في حال لم يكن الطعام كافياً لها ليحضر المزيد.
 
وعلى الرغم من أن أصدقاء الطفولة لابنها الراحل تخرجوا من الجامعة ويعملون في أماكن مختلفة، حتى أن بعضهم تزوج وأنجبوا الأطفال، إلا أنهم لم يتوقفوا عن زيارتها، واستمروا بتخصيص وقت لها بغض النظر عن مشاغل حياتهم اليومية.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى