fbpx
منوعات وغرائب

بـ110 آلاف دولار تعويضاً لبريطانية عن دميتها المكسورة

حصلت سيدة بريطانية تعاني من اضطرابات نفسية وصعوبات في التعلم على 65 ألف جنيه استرليني (110 آلاف دولار) كتعويض من هيئة الصحة، بعد أن كسرت إحدى الممرضات في المستشفى الذي خضعت فيه للعلاج دميتها التي تعتقد أنها طفتلها الحقيقية.
 
وتعامل سوزان هيرسي (64 عاماً) دميتها "راشيل" وكأنها طفلة حقيقية وتأخذها معها أينما ذهبت، وتلبسها ملابس أطفال من حقيبتها التي تحرص على وضع الكثير من الملابس بداخلها.
 
تعذيب الدمية
وفي عام 2013 تقدمت عائلة سوزان بدعوى قضائية تتهم فيها الممرضات في مستشفى والسول مانور بمعاملة سوزان بطريقة غير إنسانية عقب نقلها إلى المستشفى على إثر تعرضها لحادث.
 
وقالت عائلة سوزان إن إحدى الممرضات في المستشفى قامت بتعذيب دميتها أمام عينيها، وتركت الدمية على الأرض وقد تقطعت أوصالها ومزقت ملابسها وأُتلفت ساقيها كما تم قطع جزء من شعرها الذهبي، بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.
 
وأشارت جين شقيقة سوزان إلى أن الممرضة عمدت إلى تحطيم الدمية عقاباً لشقيقتها التي كانت ترفض التعاون مع طاقم المستشفى.
 
الإهمال وسوء المعاملة
وأضافت جين أن شقيقتها لم تحصل على الرعاية الطبية الكافية، واتهمت المستشفى بالإهمال وسوء المعاملة. وعلى الرغم من ذلك لا تزال الممرضة التي لم يتم الكشف عن هويتها لأسباب قانونية تعمل في المستشفى.
 
وأنكرت إدارة المستشفى في البداية التهم الموجهة للممرضة، وعرضت تقديم دمية بديلة، إلا أن أسرة المريضة قررت المضي قدماً في الدعوى وحصلت في النهاية على التعويض الذي كانت تطالب به.
 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: