fbpx
صحة

الصدمة النفسية فى الصغر تعرض لمخاطر الصداع النصفى فى الكبر

حذرت دراسة طبية من تعرض الأطفال لصدمات وصعوبات فى مرحلة الطفولة قد يعرضهم لمخاطر الإصابة بالصداع النصفى مع مرحلة البلوغ. 
 
وقالت الدكتورة "سارة برنستهول" من جامعة "تورونتو" الكندية، لقد وجدنا أن أكثر أنواع العنف التى يتعرض لها الأطفال فى مرحلة الطفولة قد تزيد من احتمالات إصابتهم بالصداع النصفى. 
 
وأضافت الأبحاث أن تعرض الطفل لأكثر من محنة فى حياته ما بين العنف المنزلى، الاعتداء الجسدى والجنسى كلها صعاب تضاعف بمعدل ثلاثة أضعاف فرص إصابة الطفل فى مرحلة البلوغ بالصداع النصفى لترتفع النسبة بين النساء بمعدلات قليلة عن الرجال. 
 
كانت الأبحاث الطبية -التى نشرت فى العدد الأخير من /الصداع/- قد أجريت على أكثر من 23,000 من الرجال والنساء فوق سن الـ18. 
 
وأكد الباحثون على أن هذا الاكتشاف يعد الأكثر إثارة والأول من نوعه الذى يكشف النقاب عن العلاقة بين التعرض للعنف المنزلى من قبل الوالدين وزيادة مخاطر التعرض للصداع النصفى مع مرحلة البلوغ. 
 
وأشارت المتابعة إلى معاناة الفتيات من الصداع النصفى خاصة اللاتى تعرضن للعنف المنزلى والصدمات فى الطفولة بنسبة 64%، مقارنة بنحو 52% بين الشباب الذين تعرضون لمثل المواقف الحادة فى طفولتهم. 
 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: