fbpx
اخبار فلسطينية

الكشف عن معلومات عن الاسرى الإسرائيليين لدى حماس أحدهما عربي

حماس أسرت مواطنًا إسرائيليّا يدعى أبراهام منغيستو يبلغ من العمر 28 عامًا من أشكلون منذ يوم 07.09.2014 
 
مسؤول في وزارة الأمن:
 
لا توجد معلومات محتلنة حول مصير الأسير من أشكلون ومصيره منوط بحركة حماس على الرغم من أنّها تنفي بأنّه لديها وتدّعي أنّها حقّقت معه ثمّ أطلقت سراحه بادعاء أنّه ليس جنديًا
 
مسؤول حمساوي: 
 
تمّ التحقيق مع المواطن الاسرائيلي إلا أنّه تمّ اطلاق سراحه بعد أن اتضح بأنّه ليس جنديًا حيث غادر غزّة عن طريق الأنفاق في رفح وتوجّه إلى مصر
 
سمح بالنشر اليوم الخميس، أنّ "حركة المقاومة الإسلاميّة، حماس ، أسرت مواطنًا إسرائيليّا يدعى أبراهام منغيستو يبلغ من العمر 28 عامًا، من أشكلون، منذ يوم 07.09.2014 وذلك بعد قيامه باجتياز الجدار الفاصل بين إسرائيل وغزّة. ويأتي الكشف عن القضيّة بعد تصريحات خالد مشعل القائد في حركة حماس والتي قال فيها إنّ إسرائيل تدير نقاشات مع الحركة لإعادة جثث الجنديين أورن شاؤول وهدار جولدن اللذان قتلا خلال عمليّة الجرف الصامد".
 
أبراهام منغيستو الأسير لدى حماس
 
ويشار إلى أنّ والدة منغيستو تسكن في أشكلون ووالده في مركز البلاد، ولديه 8 أشقاء. وأشارت التقارير كما ورد في الصحافة الإسرائيليّة اليوم، أنّ "منغيستو خرج من منزله خلال شهر أيلول وتوجّه إلى ساحل زيكيم شمالي قطاع غزّة، وعندها عملت إسرائيل على إعادته للبلاد والحصول على جثتي الجنديين شاؤول وجولدن".
 
وجاء في التقارير أن المواطن من أشكلون "قفز عن الجدار الفاصل بين غزّة وإسرائيل وبدأ يتجه نجو جنوبي القطاع، حيث التقى بمجموعة من الصيّادين هناك، وبعدها اختفت آثاره". وناشد شقيق الأسير من أشكلون، "الحكومة الإسرائيليّة بالمساعدة في إعادة شقيقه إلى البلاد".
 
 
وقال مسؤول في وزارة الأمن: "لا توجد معلومات محتلنة حول مصير الأسير من أشكلون، ومصيره منوط بحركة حماس على الرغم من أنّها تنفي بأنّه لديها، وتدّعي أنّها حقّقت معه ثمّ أطلقت سراحه بادعاء أنّه ليس جنديًا". وتدّعي إسرائيل أنّ المواطن من أشكلون موجود لدى حماس في قطاع غزّة، إلا أنّ مسؤولًا بارزًا في حركة حماس نفى ذلك، فاتهمه المسؤولون الإسرائيليّون بالكذب. وقال المسؤول الحمساوي: "تمّ التحقيق مع المواطن الاسرائيلي إلا أنّه تمّ اطلاق سراحه بعد أن اتضح بأنّه ليس جنديًا حيث غادر غزّة عن طريق الأنفاق في رفح وتوجّه إلى مصر" بحسب تصريحاته.
 
وقال: "نفسيّة شقيقي ليست على ما يرام وقد اجتاز عدّة علاجات في حياته وما فعله لم يكن بإرادته ولذلك نتوجّه للحكومة لمساعتده".
 
وكشفت المصادر عن "وجود أسير آخر لدى حماس، وهو مواطن من الوسط العربي، وبالتحديد من حورة في النقب، وذلك منذ ثلاثة شهور".
وجاء في بيان منسّق النشاطات الحكوميّة في منطقة الضفة أنّ "الشاب أبراهام منغيستو من مواليد العام 1986 من أشكلون، دخل إلى غزّة بإرادته،يوم السابع من أيلول الماضي، حيث تبيّن أنّ حماس أسرته، في حين توجّهت إسرائيل إلى قوّات دوليّة للاستفسار حول وضعه وطالبت بتحريره. وستستمر إسرائيل ببذل كافّة الجهود لإعادته إلى البلاد" وفقًا للبيان. وتابع البيان: "كما ويتم أيضًا البحث في قضيّة أسر مواطن عربي في غزّة" كما ورد في البيان.
 
بيان وزارة الأمن
وعمّم مكتب الناطق بلسان وزارة الأمن بيانًا جاء فيه: "إجتاز المواطن الإسرائيلي أبراهام منغيستو من أشكلون، من مواليد العام 1986، يوم 7 أيلول 2014، الجدار الحدودي إلى قطاع غزة قصدًا. وقد اتضح من المعلومات المتوفرة بأن منغيستو محتجز لدى حماس في قطاع غزة. وقد اتصلت إسرائيل بجهات دولية وإقليمية من أجل الاستفسار عن حالته وطالبت بالإفراج الفوري عنه وبإعادته إلى البلاد. ستواصل إسرائيل بذل جهودها من أجل إغلاق هذه القضية وإعادة هذا المواطن إلى أهله".
 
وأشار البيان: "تتعامل المؤسسة الأمنية مع قضية أخرى تنطوي على مواطن إسرائيلي من أبناء الأقليات (اسمه محظور للنشر) متواجد أيضا في غزة. وقد اجتاز هذا الشاب الحدود إلى غزة عدة مرات سابقا. يذكر أنّ نشر أي معلومات أخرى عن هذه القضية إضافة لهذه التفاصيل منوط بمصادقة الرقابة العسكرية" بحسب البيان.
الشاب العربي
 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: