fbpx
اخبار رياضيه

قصة فتى تسونامي مع كريستيانو رونالدو

منذ 11 عاما، تعرض المحيط الهندي لزلزال عملاق بدرجة 9 ريختر، ليتسبب هذا الزلزال في توافد موجات عملاقة، وصل طولها إلى 15 مترًا، على إندونيسيا، ويتسبب في وفاة أكثر من 300 ألف شخص، بالإضافة إلى التدمير التام للعديد من المدن والقرى، في واحدة من أسوأ الكوارث الطبيعية عبر تاريخ البشرية.
 
مع هذه الكارثة، يمكننا أن نستعير المثل الدارج «المواقف تصنع الرجال»، مع قليل من التحريف ليتحول هنا إلى «الكوارث تصنع الرجال»، فمن هذه الكارثة نجى فتى، بعد قصة كبيرة من المعاناة، جعلته ملهمًا للعديد من الأطفال والرجال فيما بعد.
 
بدأت قصة «مارتونيز» حينما كان يلعب كرة القدم بجوار منزله، حيث تعرض منزله لموجات «تسونامي»، مما أدى إلى تعرض المنزل للهدم ووفاة أمه وشقيقيه، بينما حبس «مارتونيز» أسفل أطلال المنازل المهدمة لمدة 21 يومًا.
 
 
ربما يتساءل البعض كيف يمكن لفتى بعمر 7 سنين فقط أن يعيش لمدة 21 يومًا، من خلال الاعتماد على بعض المياه الضحلة، بالإضافة إلى بعض المكرونة التي وجدها والطحالب التي جرفتها الأمواج معها؟.
 
ولكن «مارتونيز» تمكن من تحقيق هذا الأمر، قبل أن يتم إنقاذه من قبل بعض المراسلين البريطانيين، والذين أرسلوه إلى المستشفى قبل فوات الأوان، حيث كان «مارتونيز» سيموت إذا استمر في مكانه يومًا أخرًا، بسبب تعرضه للجفاف.
 
هذه القصة ألهمت البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريـال مدريد الإسباني وأفضل لاعب في العالم، خاصة وأن «مارتونيز» كان يرتدي قميص منتخب البرتغال حينما تعرض للكارثة، مما أدى إلى قيام «رونالدو» بزيارته، عندما قدم الفتى إلى البرتغال، وقام برعايته من خلال المؤسسة الخيرية الخاصة به.
 
 
وقال «رونالدو» عن الفتى عندما زاره: «أنا واثق من أنه يوجد العديد من البالغين الذين لم يكونوا ليستطيعوا أن يحتملوا ما تعرض له هذا الفتى الصغير».
 
وتابع «الدون»: «يجب أن يتم احترامه، فهو مثال على القوة والنضج».
 
بعد 11 عامًا من الحادثة، تمكن «مارتونيز»، 17 عامًا، من تحقيق حلمه، وأصبح لاعبًا في أكاديمية ناشئي سبورتنج لشبونة البرتغالي، وهو النادي الذي صعد من خلال لويس فيجو و«رونالدو» نفسه إلى العالمية.
 
ويعتبر الوصول إلى العالمية هو حلم «مارتونيز»، الذي عبر في العديد من المقابلات التي أجريت معه بعد ذلك عن حبه الشديد للعب كرة القدم.
 
وعبر اللاعب عن سعادته البالغة في اللعب لسبورتنج، قائلًا: «من الرائع أن أكون هنا، هذا النادي ساعدني على تحويل حلمي إلى حقيقة، أنا متحمس للغاية لهذه الفرصة، تحيا سبورتنج».
 
وقال برونو دي كارفاليو، رئيس سبورتنج لشبونة، عن تعاقد ناديه مع «مارتونيز»، في تصريحات نقلتها جريدة «دايلي ميل»، الخميس: «مارتونيز سوف يتدرب في الأكاديمية، سوف نعمل معه على تطوير نفسه كلاعب وكإنسان».
 
فيما عبر «سابريني»، والد «مارتونيز»، عن سعادته الكبيرة بانتقال إبنه للعب فس سبورتنج، حيث قال، في تصريحات نقلتها «دايلي ميل»: «أدعه يلعب الكرة بعد الظهيرة، حيث إنني طلبت منه أن يلتحق بالمدرسة، يقرأ القرأن ويتعلم الإنجليزية ثم يلعب الكرة بعد ذلك».
 
وتابع: «أتمنى أن يكون شابًا مجتهدًا مع مستقبل لامع، لإنني لا أتمنى أن ينتهي حاله مثلي، بعد أن تلقيت تعليمًا متواضعًا».
 
وقال «سابريني»: «سوف أكون فخورًا به إذا كان سعيدًا في حياته، وإذا أصبح لاعب كرة قدم محترف».
 
الأن، يجد اللاعب نفسه أمام فرصة كبيرة لمواصلة تحقيق حلمه، والتألق في صفوف لشبونة خلال السنين القادمة، من أجل تحقيق حلمه، والسير على خطى «رونالدو»، الذي ألهمته قصة هذا الشاب، ليتألق وينجح في أن يصبح الأفضل في العالم.
 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: