fbpx
أخبار اخرى

طفلٌ مُصاب بالتوحُّد بلغ العالمية في سن 18: يتكلم 4 لغات ويمارس رياضتين ويعزف الكمان

إيمانويل جوزيف بيشوب، أحد الأطفال المُصابين بمرض التوحُّد، لكن «إيمانويل» حالة خاصة بين هؤلاء، فقدراته الخاصة تعدت الأشخاص العاديين، ففي عامه الثالث، استطاع قراءة بطاقات تعليمية باللغة الفرنسية، وفي عامه السادس، قرأ كلمة ترحيبية في مؤتمر سانت لويس لمرض التوحُّد في 2003، بثلاث لغاتٍ أمام ما يقرب من 600 شخص.
 
 
حضر «إيمانويل» العديد من المؤتمرات لمرض التوحُّد وقرأ الكلمة الافتتاحية في معظمها، بينما في سن الثانية عشر بدأ بعزف الكمان في تلك الاحتفاليات، وكان يُطلب حضوره في المؤتمرات، وعزْف بعض المقطوعات، ففي عامه الخامس عشر دُعي إلى الاحتفال باليوم العالمي لمرض التوحُّد في تركيا، وعزف بمصاحبة أوركسترا سيمفونية.
 
 
«إيمانويل» تعلّم في البيت -بحسب موقع «اليوم العالمي لمرض التوحُّد»- وتربّى على الإنجليزية والإسبانية، بينما تعلّم الفرنسية واللاتينية فيما بعد، بدأ في إدراك الأشياء والقراءة عن طريق الصور في سن الثانية، تعلم الكمان في السادسة، استطاع قيادة الدراجة في الثامنة، فاز بميدالية في أولمبياد الولاية للعب الجولف في سن العاشرة، حل السادس في بطولة السباحة لمرضى التوحّد في الثالثة عشر، ومرة أخرى في الرابعة عشر.
 
«إيمانويل» الآن، يبلغ من العُمر 18 عامًا فقط، فعل فيهم ما قد لا يفعله غيره في عُمر كامل، وما زال يحلم بالكثير والكثير لإنجازه في المستقبل.
 
 
 
 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: