fbpx
منوعات وغرائب

أميركا “إسبانية” في عام 2050

مع وجود 41 مليون متحدث أصلي و 12 مليون يتحدثونها مع لغة أخرى، أصبحت الولايات المتحدة بالفعل ثاني أكبر دولة يتحدث فيها اللغة الإسبانية، تسبق إسبانيا وكولومبيا وخلف المكسيك فقط.
 
تقول منظمة ثقافية تدرس الإسبانية ”لو وضعنا في الاعتبار 9,7 مليون من المهاجرين غير الشرعيين من اللاتينيين، فالرقم سوف يزداد إلى 62 مليون.“
 
ويمكن أن يزداد أكثر، مع توقعات النمو في أعداد اللاتينيين المقيمين في أمريكا وهنا ستكون أمريكا أكبر دولة تجمع سكان متحدثين بالإسبانية في العالم بحلول عام 2050، حسب توقعات دراسة حديثة. سيصل ذوو الأصول اللاتينية إلى 132,8 مليون نسمة، و 33% منهم سيستخدمون الإسبانية كلغة أساسية.
 
لكن كل تلك التكهنات ليست مضمونة. فالكثير من الأمريكيين ذوي الأصول اللاتينية يتحدثون الإنجليزية بطلاقة، بينما أعداد من يتحدثون الإسبانية في حياتهم الشخصية بالفعل بدأ في الانخفاض بشكل طفيف. على سبيل المثال، وجد مركز أبحاث (PEW) أن نسبة الأشخاص أكبر من 5 سنوات الذين يتحدثون الإسبانية في المنزل يتناقص من 78% عام 2000 إلى 73% عام 2013. الأطفال من ذوي الأصول اللاتينية يفضلون بوضوح أن يتابعوا الأخبار والمواد الترفيهية باللغة الإنجليزية.
 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى