fbpx
منوعات وغرائب

شرطيان أرجنتينيان رفضا شكوى ضرير لعدم رؤيته للصوص

فتحت الشرطة الأرجنتينية تحقيقاً داخلياً إثر رفض إحدى المفوضيات التابعة لها تسجيل شكوى تقدم بها شخص كفيف تعرض للسرقة بحجة أنه لم ير اللصوص ما أثار فضيحة في هذا البلد الأمريكي الجنوبي.
 
وقد سأل عناصر الشرطة البلدية في مدينة كوريينتس شمال شرق الأرجنتين الضحية "ألم تر أمراً مريباً؟"، فأجاب الأخير واسمه فرانسيسكو راميريز (34 عاماً) "كلا أنا ضرير بالكامل".
 
وتقدم راميريز بالشكوى إثر سرقة حقيبة له تحوي جهاز كمبيوتر وهاتفين خلال مشاركته في تمارين رياضية لاتحاد كرة القدم للمكفوفين في المدينة.
 
ورفضت مفوضية الشرطة أخذ الشكوى في الاعتبار بذريعة أن المدعي لم ير اللصوص.
 
وبحسب راميريز فإن شرطيين استغلا إعاقته البصرية لإقناعه بالتوقيع على وثيقة إدعيا فيها أنها لطلب استرجاع المسروقات في حين أنها كانت "بلاغ شكر للشرطة".
 
وانتشرت المعلومات في شأن هذه الحادثة عبر وسائل إعلامية عدة ما أرغم قائد شرطة كوريينتس على إطلاق تحقيق داخلي وهو ما سمح للضحية باسترجاع اغراضه المسروقة. وجرى توقيف شاب في التاسعة عشرة من عمره للاشتباه بضلوعه في القضية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: