أخبار اخرى

عاجل: الشيكل بعد رحيل نتنياهو، هل تبدأ حقبة جديدة؟

بعد 12 عاما من البقاء في السلطة يبدو أنه قد آن رياح التغيير قد وصلت أعتاب إسرائيل،
بينما ظن البعض أن نتنياهو بات وجها لا يتغير.

وبعد أربع انتخابات غير حاسمة شهدتها إسرائيل خلال عامين، بدأت اليوم الإثنين أول حكومة إسرائيلية لا يقودها بنيامين نتنياهو منذ 12 عاما أعمالها.

وزاد الشيكل مقابل الدولار خلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الإثنين للمرة الأولى بعد ثلاث تراجعات على التوالي
نزل فيها الشيكل من مستويات 3.2407 دولار إلى 3.2534 دولار.

وارتفع الشيكل الآن حوالي 0.24% إلى مستويات 3.2576 دولار،
بينما نزل مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية بحوالي 0.1% إلى مستويات 90.47.

تصويت تاريخي

وعقب تصويت تاريخي أمس الأحد نجحت حكومة الائتلاف الجديد التي يقودها بينيت في إنهاء فترة حكم بنيامين نتنياهو  رئيس الحكومة اليميني.

وقال نتنياهو قبل أن يؤدي بينيت اليمين الدستورية
إذا كان من المقدر لنا أن ندخل المعارضة فسوف نفعل ذلك ورؤوسنا مرفوعة حتى نتمكن من الإطاحة بالحكومة.

وأضاف نتنياهو أن ذلك سيحدث في وقت أقرب مما يعتقده الناس، حيث توعد حكومة بينيت بأن يكون معارضا شرسا.

وصوت الكنيست، أمس الأحد، لصالح منح الثقة لحكومة التغيير المعارضة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بأغلبية 60 صوتا مقابل 59 لصالح الحكومة السابقة.

منهيا بذلك فترة رئاسة نتنياهو التي استمرت 12 عاما على التوالي كرئيس للوزراء،
في حين أدت الحكومة الجديدة اليمين في ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد.

تناوب

وسيترأس الحكومة الجديدة بالتناوب رئيسا حزبي يمينا اليميني، نفتالي بينيت، وهناك مستقبل الوسطي، يائير لابيد.

حيث سيتولى بينيت كرسي رئيس الوزراء حتى أغسطس 2023 ، فيما سيعود إلى لابيد في هذه الفترة منصب وزير الخارجية.

ثم يتبادلان المنصبين حتى انقضاء صلاحيات الدورة الحالية من الكنيست في نوفمبر 2025.

من جانبه، قال توباز لوك، أحد مساعدي نتنياهو، لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إن “رئيس الوزراء السابق سيعمل بقوة ضد هذه الحكومة الخطيرة والمروعة كزعيم للمعارضة”.

وقال توباز لوك أن “نتنياهو مفعم بالدوافع للإطاحة بهذه الحكومة الخطيرة في أسرع وقت ممكن”.

بينيت

وقال  بينيت أن هذه الحكومة تبدأ عملها في ظل أخطر تهديد أمني.

وأضاف رئيس الحكومة الجديد على أن بلاده ستحتفظ بحرية تصرف كاملة ضد إيران.

وفي خطابه أكد بينيت أن إسرائيل لن تسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي، رافضا إحياء الاتفاق النووي مع طهران.

كان من المرجح أن تتجه إسرائيل لإجراء خامس انتخابات في أقل من عامين بعد الانتخابات غير الحاسمة التي أجريت في مارس، إذا ما فشلت حكومة لابيد وبينيت في الفوز بأغلبية في تصويت الكنيست.

الفائدة في إسرائيل

وأبقى بنك إسرائيل المركزي على سعر الفائدة القياسي عند 0.1 % نهاية مايو الماضي،
بعد أن أظهرت البيانات تحرك التضخم صوب النطاق المستهدف ووسط تفاؤل حيال التعافي الاقتصادي بعد التوزيع السريع للقاحات كوفيد-19.

سجل معدل التضخم الإسرائيلي 0.8 % في أبريل مقابل 0.2 % في مارس مقتربا من نطاق الواحد إلى الثلاثة % الذي تستهدفه الحكومة.

ورغم انكماش الاقتصاد 6.5 % على أساس سنوي في الربع الأول من العام، من المتوقع أن يدور النمو بين أربعة وستة %في 2021 في ضوء تطعيم أكثر من نصف البالغين الإسرائيليين وإعادة فتح معظم النشاط الاقتصادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى