تقارير خاصة

م.رند مسمار : العلم الزائف واستغلال الوضع الاقتصادي العام

الاخباري – منتصر فطاير –
المهندس رند مسمار : في موضوع من النادر جدآ اني اتحدث فيه

ولكن من باب المسؤولية الاخلاقية و العلمية و من باب منع الضرر ما استطعنا اليه سبيلا اليكم ما يلي :

مؤخرا يتم ” استغلال” الوضع العام ” الاقتصادي و العملي و الي اغلب دول العالم تمر به
ولكن التركيز على دول العالم الثالث ” من قبل شركات الترويج متعدد المستويات ” MLM و التسويق الشبكي

و كذلك من بعض ” خبراء” التجميل و البشرة في البلد للعديد من فرص العمل عن طريق الانترنت و من المنزل و الوعد بدخل شهري يفوق 1500 دولار لمجرد ساعتين عمل من المنزل ..
لن اخوض هنا في تاريخ هذا النظام القديم و المنتشر على مستوى العالم ككل
ولكن هناك نقطه مفصلية متعلقة ببعض المنتجات التي تؤثر او لها علاقة بالصحة الجسدية او النفسية لمن سيتعاطاها التي يتم الترويج

لها و استخدام مصطلح ” مصنوع / مكون من عناصر و مركبات طبيعية ” و بالتالي لا ضرر من استخدامها :

اولا : العناصر الكيميائية الموجودة في الجدول الدوري بشكل عام تكونت بشكل طبيعي ” اي ضمن بيئة طبيعية / من مخرجات الطبيعة “

ثانيا : العديد من المركبات تتشكل بشكل طبيعي ” اي ضمن بيئة طبيعية خاضعة للقياس و قد تكون قابله للمحاكاة في المختبرات و تصنيعها”

ثالثا : ان الادعاء بان عقار او مستحضر تجميلي مكون عناصر/ مركبات طبيعية هو ادعاء قد يكون صحيحا ”

القول الفصل بعد تحليل مكونات ذلك العقار او المستحضر في المختبر وفق الأصول العلمية” ولكن الادعاء انه بالتالي لا ضرر من استخدامها هو ادعاء مضلل و غير دقيق و قد يصل الى درجة الحاق الضرر بالمستهلك

رابعا : من الامثلة على المركبات الطبيعية ” التعريف اعلاه ” ملح الطعام .. هو مركب طبيعي ولكن يسبب ضرر لمن يعاني مثلا من ارتفاع ضغط الدم المزمن
عصير الليمون الطبيعي ” حمض الهيدروكلوريك المخفف جدا” مركب طبيعي جدا يتواجد في ثمرة الليمون يسبب ضررا لمن يعاني من قرحة المعدة
“ماسك/*قناع القهوة التجميلي” مع الاستخدام الطويل قد يسبب ضررا لمن يعانون حساسية من الكافيين ”
التوت البري كذلك … الخ
و عليه : ادعوا اصدقائي الى عدم الانجرار وراء هكذا هرطقات لكونها غير مدعومة بالعلم الحقيقي منعا للضرر عليكم و على من يستخدم هذه العقاقير او المستحضرات

منتصر فطاير – حرر في السابع من اذار/ مارس لسنة 2021 ميلادية
نابلس – فلسطين

‫57 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى