www.ajmal.ps

الجنوبي افريقي ستاكالا خدع فلسطين كاملة بقصته


حمل تطبيق اجمل الاخباري
نابلس – أجمل .الجنوبي افريقي ستاكالا خدع فلسطين كاملة بقصته

كشف عدد من السكان الأصليين من جنوب أفريقيا، حقيقة الشاب شهيد ستاكالا الذي ادعى أنه زار مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى، بعدما وصل إليها مشيا على الأقدام، في رحلة استمرت عامين وشهرين.

وأكد عدد من السكان في تغريدات ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الشاب ستاكالا تمكن من خداع الفلسطينيين، واستطاع مقابلة رئيس الوزراء محمد اشتيه، تحت حجج واهية، فيما الحقيقة أنه محتال وعليه العديد من القضايا في بلاده.

ووفقا للصحفي الجنوب افريقي فيصل سيّد الذي يعمل عدة وكالات في جنوب أفريقيا، فإن شهيد ستاكالا خدع فلسطين.

وقال في منشور على “فيسبوك”: “الرجل الجنوب أفريقي التقى رئيس الوزراء هو أحد المطلوبين جنوب أفريقيا، والمحتال شهيد Stakala سرق الكثير من الناس الحج والعمرة المال في جنوب أفريقيا.

وأضاف: “وقد ظهرت ضحاياه وقصصهم في برنامج فيصل سيد والعديد من وسائل الإعلام الأخرى التي حذرت الجمهور من سلوكه الإجرامي”.

وتابع سيد: “يدعي أنه سار لمدة 26 شهراً من كيب تاون سيراً على الأقدام للحج يخدع السلطات في القدس وفلسطين إلى الاعتقاد بأن رحلته المزيفة التي لا تعدو أن تكون هروباً من جنوب أفريقيا وطريقة لبيع التعاطف مع طرق مبتكرة جديدة للسرقة”.

وأشار الصحفي الجنوب أفريقي إلى أن الغريب أنه في رحلة حج سيراً على الأقدام، أنه سرق الكثير من أموال الحج والعمرة التي لم يسافروا حتى الآن.

واتهمه بأنه يخدع وسائل الإعلام والحكومة والجمهور في تلك المناطق، داعيا السلطات لترحيل هذا “اللص” إلى جنوب أفريقيا.

وأوضح الصحفي سيد أنه في الواقع إحراج لجنوب أفريقيا عندما تدرك السلطات أنها سمحت لمحتال من جنوب أفريقيا بخداع رئيس وزرائهم.

أما المحامي الفلسطيني حمزة قطنه، فأكد أن هذا الرجل من جنوب افريقيا ادّعى أنّه حضر إلى الأقصى مشياً على الأقدام، واستقبله رئيس الوزراء الفلسطيني اشتية وغيره.

وأضاف في منشور له على الفيسبوك: “تبين أنّه نصّاب عالمي ومطلوب لبلاده في عدة قضايا”.

وبالأمس الخميس، استقبل رئيس الوزراء محمد اشتية، في مقر مجلس الوزراء برام الله، الشاب الافريقي شهيد بن يوسف ستكالا، من مدينة كيب تاون في جنوب افريقيا.

وقال رئيس الوزراء: “زيارتك وحضورك الى فلسطين والقدس هو بناء جسر جديد بين جنوب أفريقيا وفلسطين بجسدك وروحك، ولك كل التحيات والتقدير