www.ajmal.ps

تطور خطير.. ترامب يدرس خفض استقلال القنصلية الأميركية بالقدس

نابلس - أجمل

درس الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، منح السفير الأميركي لدى إسرائيل، المتطرف ديفيد فريدمان، مزيدا من السلطة على القنصلية الأميركية التي تتعامل مع الشؤون الفلسطينية، حسب قول خمسة مسؤولين أميركيين، وهو تحول يمكن أن يزيد من ضعف آمال الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة.

يشار إلى أن أي خطوة لخفض درجة استقلالية القنصلية الأميركية العامة في القدس، المسؤولة عن العلاقات مع الفلسطينيين، يمكن أن يكون لها صدى رمزي قوي، مما يشير إلى اعتراف أميركي بالسيطرة الإسرائيلية على القدس الشرقية والضفة الغربية. وعلى الرغم من أن التغيير قد يكون فنيا وبيروقراطيا، إلا أنه قد يكون له تداعيات سياسية محتملة.

وتنقل القنصلية في القدس رسائل دبلوماسية مستقلة عن السفارة في تل أبيب، قبل نقلها إلى القدس المحتلة، إلى وزارة الخارجية في واشنطن، تتعلق بالأوضاع في الساحة الفلسطينية ورصد الاستيطان وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي. ومن شأن خفض استقلالية القنصلية أن يؤدي إلى المزيد من تشويه الوقائع على الأرض في الأراضي المحتلة ووفقا لتوجهات فريدمان الصهيونية المؤيدة للاحتلال والاستيطان ونهب أراضي وموارد الفلسطينيين.

ويذكر أن ترامب أعلن أنه لا يؤيد حلا بعينه للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، وأن حلولا غير “حل الدولتين” وارد، وبينها حل الدولة الواحدة. وتزعم إدارة ترامب أنها بصدد طرح خطة سلام تحت مسمى “صفقة القرن”.

وتأتي المداولات حول ذلك في الوقت الذي يواجه فيه فريدمان، الذي ضغط من أجل إدخال تغييرات على القنصلية منذ وصوله إلى إسرائيل العام الماضي، سخطا متناميا في الولايات المتحدة بسبب التعليقات الحزبية وغيرها من الأفعال التي كان قد انحاز فيها علنا إلى إسرائيل بشأن منتقديها. وأمس الخميس، اقترح أحد كبار المشرعين الديمقراطيين أنه ينبغي إقالة فريدمان بعد أن خاض في السياسة المحلية الأميركية نيابة عن إسرائيل، وقال لصحيفة إسرائيلية أن الديمقراطيين فشلوا في دعم إسرائيل بقدر الجمهوريين.

وعملت قنصلية القدس لعقود بشكل مختلف عن كل القنصليات الأخرى تقريبا حول العالم. بدلا من تقديم التقارير إلى السفارة الأميركية في إسرائيل، تقدم تقاريرها لوزارة الخارجية في واشنطن مباشرة، معطية الفلسطينيين قناة مباشرة للتواصل مع الحكومة الأميركية.

وكان ذلك الترتيب واضحا بشدة قبل أن ينقل ترامب السفارة، بعد أن اعترف ترامب بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وعملت قنصلية القدس على تقديم الخدمات للأميركيين في القدس، كما عملت بمثابة السفارة الأميركية الفعلية لدى الفلسطينيين الذين يطالبون بالقدس الشرقية عاصمة لدولة مستقلة في المستقبل.

وأصبح الوضع أكثر تعقيدا منذ أن قام ترامب في منتصف السهر الفائت بنقل السفارة إلى القدس المحتلة. والآن تحتفظ الولايات المتحدة بسفارة في جزء من المدينة وقنصلية منفصلة على بعد أقل من 1.6 كيلومتر، مما قد يخلق ارتباكا بشأن من له السلطة المطلقة إذا، على سبيل المثال، احتاج مواطن أميركي إلى المساعدة واتجه إلى حكومة الولايات المتحدة.

ولم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن التغييرات التي يجب إجراؤها على سلسلة القيادة في القنصلية، وهو قرار تعقّده الظروف الفريدة للقنصلية. لكن مسؤولين قالوا إن السفارة التي يديرها فريدمان من المتوقع أن ينتهي بها المطاف بسلطة مطلقة على القنصلية. ولم يكن المسؤولون مخولون بمناقشة هذه المسألة علنا ​​وطلبوا عدم الكشف عن هوياتهم.

عن رايه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

new
error: اهلا بكم في موقع أجمل
new