www.ajmal.ps

كم سعر عقار علاج كورونا رميديسفير الامريكي ؟


حمل تطبيق اجمل الاخباري
نابلس – أجمل أفادت تقارير مختلفة بأن سعر علبة دواء فيروس كورونا الذي بات معروفا باسم “ريمديسيفير” من إنتاج شركة جلعاد ساينس الأمريكية، قد يصل إلى 4500 دولار.

ويعد “ريمديسيفير”، العقار الوحيد الذي ثبتت فاعليته حتى الآن في مساعدة مرضى كورونا، وفي الأسبوع الماضي، أصبح أول دواء تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في الاستخدام الطارئ.

وكانت شركة جلعاد ساينس ومقرها كاليفورنيا، قد طرحت في وقت سابق علاجا لالتهاب الكبد C بسعر 1000 دولار للحبة، وهو ما يثير أسئلة حول المرضى الذين قد لا يتمكنون من الحصول على الدواء، وشكوكا حول استغلال الأزمة لصالح الشركة من أجل تحقيق أرباح خيالية.

وحتى الآن، تجنب الرئيس التنفيذي للشركة دانيال أوداي الإجابة عن أي أسئلة حول كلفة الدواء،  لكن هذا الأمر مهم للغاية ليس لأنه يؤثر فقط على المصابين الحاليين بفيروس كورنا، بل لأنه من المحتمل أن يؤثر على أسعار جميع علاجات فيروس كورونا في المستقبل.

وتختلف تقديرات السعر العادل لـ”ريمديسيفير” في الولايات المتحدة، حيث قال باحثون إنه كلما أثبتت تجارب جلعاد فاعلية الدواء، سترفع الشركة من سعره، حيث قد تتراوح كلفة العلاج بين 10 دولارات و4500 دولار اعتمادا على نتائج الاختبارات.

محللون في وول ستريت، قالوا إن إنتاج الدواء وتسويقه يمكن أن   يساهم بـ 750 مليون دولار أو أكثر في المبيعات العالمية في العام المقبل، و1.1  مليار دولار في عام 2022، بافتراض استمرار الوباء.

الرئيس التنفيذي لمختبر “جلعاد” دانييل أوداي، قال إن الشركة تتبرع بما يكفي من جرعات ريمديسيفير، وتابع: “نطمح لتقديم الدواء لما لا يقل عن 140 ألف مريض، عن طريق حكومة الولايات المتحدة التي ستوزعها على المستشفيات على الصعيد الوطني.

وفي اجتماع مع الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض يوم الجمعة، تعهد أوداي بإتاحة العلاج للمحتاجين.

معهد المراجعة السريرية والاقتصادية الأمريكي (ICER)، اقترح حدّا أقصى للسعر يبلغ 4500 دولار لكل دورة علاج لمدة 10 أيام، استنادا إلى الدليل الأولي لعدد المرضى الذين استفادوا في التجارب السريرية.

بينما قالت جماعة المناصرة للمستهلكين “Public Citizen”، إنه يجب تسعير  ريمديسيفير بـ 1 دولار يوميا للعلاج، نظرا لأن “هذا يتجاوز تكلفة التصنيع على نطاق واسع مع ربح معقول لمختبر جلعاد”.