www.ajmal.ps

عائلة روسية اختفت في غابات سيبريا لعقود

نابلس - أجمل

عندما حاولت أسرة روسية الهرب من الحضارة الحديثة، سقطت حرفياً من على الخارطة، واستغرق الأمر نحو 40 عاماً للعثور عليها.

في 1936، قرر كيرب ليكوف الهرب من الشيوعيين، وانطلق مع زوجته وأطفاله لمئات الاميال في غابات سيبريا، حيث استقروا بعيداً عن أي مظهر من مظاهر الحضارة، وبنوا كوخهم الخاص، ليعيشوا في هذا المكان لسنوات طويلة.

وكانت ظروف الحياة قاسية على العائلة، لكنهم كافحوا للبقاء على قيد الحياة حتى 1961، عندما بدأت محاصيلهم تموت، ولم يعد هناك ما يأكلونه، واضطروا إلى مضغ أحذيتهم، وماتت الأم أكولينا من شدة الجوع، لتمح أفراد أسرتها فرصة أخيرة للحياة.

وعلى الرغم من هذه الظروف القاسية، تمكن بعض أفراد الأسرة من البقاء على قيد الحياة حتى 1978، عندما عثر الجيولوجين على ابنتي ليكوف وحيدتين في الغابة.

ولم تكن الفتاتان قد شاهدتا أي كائن بشري في حياتهما غير أفراد أسرتهما، مما دفعهما إلى الظن، بأن أفراد البعثة من الشياطين حضروا لمعاقتهما على خطاياهما، وفي نهاية المطاف، هدأت الفتاتان، بعد أن تناولتا الخبز للمرة الأولى في حياتهما.

وبعد اكتشاف ما تبقى منها، أصبحت عائلة ليكوف مشهورة جداً في روسيا، وقرروا البقاء في البراري، لأن البلاد كانت لا تزال تحت حكم الشيوعيين في ذلك الوقت. وعلى مدى السنوات القليلة التي أعقبت ذلك، توفي جميع أفراد الأسرة، قبل عام واحد من انهيار الاتحاد السوفييتي السابق، بحسب موقع كراكد الإلكتروني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

new
new