www.ajmal.ps

حُكم باحتجاز مطلق النار على مسجد في النرويج وقائياً 21 عاماً


حمل تطبيق اجمل الاخباري
نابلس – أجمل قضت محكمة نرويجية اليوم الخميس، بإدانة نرويجي بتهمة إطلاق النار على مسجد قرب أوسلو في العام الماضي، وأمرت باحتجازه 21 عاماً وقائياً، وقالت المحكمة إنه يجب أن يبقى رهن الاحتجاز لمدة 14 عاماً على الأقل.

وأعلنت محكمة اسكير اند بايروم الجزئية “إدانة فيليب مانشاوس 22 عاماً، بتهمة قتل أخته بالتبني قبل إطلاق النار على المسجد في 10 أغسطس(آب) العام الماضي”.

ويمكن تمديد حكم  الحبس، إذا اعتبر أن مانشاوس يمثل تهديداً للمجتمع، وقالت المحكمة إنها أخذت في الاعتبار أقوال مانشاوس الذي أكد أنه لا يشعر بالندم وكان مستعداً لتكرار الأمر.

وأدلى مانشاوس أثناء محاكمته بتعليقات عنصرية معادية للإسلام، وقال إنه شن الهجوم دفاعاً عن النفس، ورفضت المحكمة دفاعه وقالت، إن “الهجوم على المسجد كان نتيحة تحوله للتطرف”.

وقال القاضي انيكا ليندستورم: “مانشاوس قال إن الهدف من الهجوم على المسجد كان قتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص، وأنه نادم  لأنه لم يخطط للهجوم بصورة أفضل، وأنه كان يرغب في شن الهجوم مجدداً”.

وجاء الحكم متوافقاً مع ما طلبه الادعاء، في حين قال محامي مانشاوس إنه يجب تبرئته للشكوك في مسؤوليته عن الهجوم.

وبعدما أنهى ليندستورم قراءته للحكم المؤلف من 40 صفحة، سألت مانشاوس، إذا كان يقبل الحكم، أو يريد الطعن فيه فوراً أو ممارسة حقه في دراسة التقدم بطعن، أو قبول الحكم.

وقال مانشاوس: “لست مذنباً، لذلك لا يمكنني القبول بالحكم، سيكون أمراً متناقضاً، قررت أن  أطعن في الحكم”، مضيفاً “سيكون اعترافاً رسمياً بالمحاكم، وهو أمر اعتبره إشارة خاطئة بما أن المحاكم لا تعترف بالحقوق الرسمية للأوروبيين”.

وكان مانشاوس يحمل بندقية صيد ومسدساً عندما دخل المسجد في 10 أغسطس(آب) الماضي، ولم يصب أحد في الهجوم على مسجد النور، إذ تمكن اثنان من العاملين في المسجد من التغلب عليه.