مَن مِن الجيل الجديد لا يعرف قصة حب الثنائي جاستن بيبر وسيلينا غوميز؟

انفصلا أكثر من مرة منذ ارتباطهما في 2011، عاشا قصص حب، ثم عادا أحدهما إلى الآخر من جديد.

طيلة مدة انفصالهما، كانت تتردد أخبار عن مقابلات سرية بينهما.

عاشت المغنية الأميركية 3 أشهر في مركز لإعادة التأهيل؛ بسبب أزمة نفسية ألمَّت بها بعد مواعدة بيبر عارضة الأزياء الأميركية صوفيا ريتشي.

في 2016، بدأت سيلينا تواعد المغني والمنتج الكندي أبيل تسفاي، المعروف بـ”ذا ويكاند”، والذي كان حينها قد انفصل حديثاً عن عارضة الأزياء بيلا حديد.

المشاكل ظهرت بين سيلينا وحبيبها الجديد في الأشهر الأخيرة من 2017؛ بسبب عمل أحدهما بعيداً عن الآخر ولقائهما النادر.

في بداية شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2017، التقطت عدسات الباباراتزي سيلينا مع جاستن في أكثر من لقاء؛ إذ خرجا في نزهة على العَجَل. وفي صورة أخرى، تناولا الفطور معاً، وخرجت في صورة ثالثة من منزله وهي ترتدي ملابسه.

الصور أكدت أن الثنائي قرر إصلاح علاقة حبهما، على الرغم من معارضة أسرة سيلينا، التي اعتبرت أن المغنية تهين نفسها بإرجاع هذه العلاقة.

مصدر مقرب من الثنائي، قال لمجلة HollywoodLife، إن المغني الكندي كان مستعداً للزواج بحبيبته، إلا أنه يحترم رغبتها في عدم خوض التجربة بهذا الوقت. المصدر نفسه أوضح أن بيبر لا يريد أن يكون أنانياً في علاقته مع سيلينا، ويبحث عن راحتها وإرضاء رغباتها حتى لو كان ذلك على حساب نفسه ورغباته.

سيلينا كانت واضحة بخصوص الموضوع، فحسب المصدر نفسه، هي لا تريد أن تسرع في العلاقة ولا تريدها أن تصبح “خانقة”، وترغب في أن يأخذا وقتهما الكافي وأن يحقق كل منهما استقلاليته المهنية.

قرار سيلينا تتدخَّل فيه اعتبارات أخرى، ومنها علاقته السيئة بوالدتها؛ إذ تواعد سيلينا غوميز دون رغبة من والدتها، لكن عندما نتحدث عن الزواج، فإن الأمر سيكون مختلفاً، يقول مصدر المجلة.

إذاً، على بيبر أن ينتظر اللحظة المناسبة، التي ستقبل فيها والدة حبيبته بعلاقتهما، ليركع على ركبتيه ويقدِّم الخاتم لسيلينا.

ليس الرفض الأول

قبل عودته إلى سيلينا بأسابيع، نشرت جيسيكا كوبر، (22 عاماً)، وهي فتاة أميركية تشتغل بصالة رياضة في أميركا، صورة قالت إنها محادثة خاصة بين النجم جاستن بيبر وصالة الجيم التي تشتغل بها.

وقالت الشابة إن النجم راسل الصالة التي تشتغل بها مدربةً، قائلاً: “مَن هذه الفتاة؟”، بعد أن نشرت الصالة فيديو لها عبر صفحتها الخاصة على الشبكات الاجتماعية.

ورداً على الرسالة، التي تزعم الفتاة أن جاستن بيبر أرسلها، نشرت جيسيكا صورها مع حبيبها، وقالت إنها “تجد به كل ما ترغب فيه”، وأن رسالة النجم لا تهمها.

ويشار إلى أنها ليست هي المرة الأولى التي يعجب فيها بيبر بفتاة على إنستغرام؛ إذ سبق أن تبادل بيبر الغزل مع سيندي كيمبرلي، وهي فتاة عادية، قرر النجم متابعتها.