www.ajmal.ps

“تجارة نابلس” تبحث مع مدراء الضريبة سبل التعاون

نابلس - أجمل

نظمت غرفة تجارة وصناعة نابلس لقاء مع مدراء الضريبة في المحافظة، عقد في قاعة الغرفة، بحضور رئيس مجلس ادارة الغرفة عمر هاشم، والاعضاء عثمان مصلح وسمير قادري وياسين دويكات، ومدير الضريبة المضافة هايل مشاقي، ومديرة الجمارك ريم غزال، ومدير الضابطة الجمركية المقدم مصطفى غنيمات، الى جانب عدد من المحاسبين القانونيين ومدققي الحسابات ومستشاري الضرائب، وممثلين عن نقابة الخياطين.

وقال هاشم في كلمته، ان اللقاء هو اجتماع دوري وتشاوري من اجل التواصل بين ممثلي الدوائر الايرادية والغرفة التجارية والمحاسبين ومدققي الحسابات ومستشاري الضرائب، نظرا للمعاناة التي تعيشها محافظة نابلس والوطن عموما على الصعيد الاقتصادي.

واضاف هاشم ان اللقاء جاء من اجل طرح كل المشاكل الموجودة بالدوائر والمتعلقة بالقضايا الاجرائية اليومية، والعمل على ايجاد الحلول المناسبة والتوصل الى تفاهم متوافق عليه حول العلاقة بين طرفي المعادلة، وهما الدائرة وممثل التاجر او التاجر والمكلفين عموما، وذلك بسبب ظهور تململ وتذمر واستلام الغرفة التجارية شكاوي مؤخرا من مجموعة كبيرة من المحاسبين ومدققي الحسابات ومستشاري الضرائب والتجار المكلفين لدى مراجعتهم للدوائر.

وأكد هاشم ان الغرفة متواصلة بشكل يومي مع الدوائر الضريبية والجهات الرقابية الحكومية للوصول الى حلول مناسبة للمشاكل اليومية والعالقة لرفع الضغط عن المكلفين. وشدد على موقف الغرفة برفض المداهمات ورفض حجز سيارات المكلفين.

وقدّم هاشم في سياق حديثه جملة من الشواهد والادلة امام مدراء الضريبة من معاناة التجار التي تصل للغرفة مشددا على اهمية تفهم الدوائر الضريبية لهموم الناس ومعاناتهم، داعيا الى تبسيط الاجراءات في الوطن ونابلس بشكل خاص.

من جهته، اعتبر عضو مجلس ادارة الغرفة ياسين دويكات ان الغرفة تحرص على ترتيب هذا اللقاء دوريا من اجل اسماع المشاكل لمدراء الضريبة في اسوأ مرحلة تمر فيها نابلس اقتصاديا، اضافة لاستعراض المشاكل المتعلقة بالعمل اليومي بين الدوائر الضريبية وممثلي المكلفين. وقال ان عدة قضايا يجب العمل على حلها وهي حجز السيارات، والمكلف الذي تعرض لإجراءات الضريبة، والمخالفات المفروضة، والوقت بالنسبة للمكلف.

واكد دويكات ان نقص الجباية لا يعني قصور من قبل المكلفين او المحاسبين او الموظفين، وانما بسبب الوضع الاقتصادي السيء الذي يعاني منه المكلفون. كما اكد على ان الاصل في الانجاز في دوائر الضريبة مرتبط بتبسيط الاجراءات والقضاء على الروتين.

بدوره، قال مشاقي: “نعلم ان الوضعين الاقتصادي والسياسي سيئين، ونحن نقوم بتوفير الحد الادنى من المصاريف التشغيلية للسلطة الوطنية”. وعبر عن استعداده وزملائه للمكاشفة والمصارحة من اجل خدمة مصالح الجميع ، وبين ان الدائرة تحرص على ايجاد حلول لكافة القضايا العالقة بالحلول الوسط التي ترجح كفّة التاجر.

من ناحيته أوضح غنيمات ان اجراءات الضابطة الجمركية في نابلس تتم وفق القانون والمتمثلة بفحص الاوراق، والسيارة، والبضاعة، والفاتورة، مشددا على اهمية حل المشاكل العالقة في نابلس. وشدد على اهمية التعاون مع الجهاز وادارته وعناصره من اجل حل كافة المشاكل وتفاديها قبل ان تحصل.

وتناول الحضور من المتحدثين المحاسبين وبشكل مسهب سلسلة من القضايا المتعلقة بالعمل اليومي منها فواتير المقاصة، والغرامات وملف المكلف، والتعميم الصادر الذي يربط الحصول على الخدمة ببراءة الذمة المالية، وعدم ربط الخدمات بالضريبة المضافة والدخل، وعدم ربط الخدمات المقدمة بالتسوية، والشرائح الضريبية، وحجز السيارات الخاصة والتجارية ببضائعها واستدعاء المكلف ووقته، وقضايا الضابطة الجمركية بالضريبة ، واذن الطباعة لفواتير الضريبة والارساليات، وتقسيط مبلغ الضريبة، وتبسيط الاجراءات، والمعايير المتغيرة، وتقييم البيانات الجمركية، وتهريب البضائع، وبيانات ما قبل عام 2012.

وشدد الحضور في نهاية اللقاء على اهمية عقد جلسات دورية، والاتفاق على تبسيط الاجراءات، والعمل على تنفيذ التفاهمات التي قامت بها جمعية المحاسبين ومدققي الحسابات مع الادارة العامة للضرائب في وزارة المالية التي اعلن عنها في اللقاء ممثلها بشار فتوح، وايجاد حلول مرضية لقضايا الطرفين بأقصى سرعة ممكنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.