بإمكان الأمهات اللواتي يجدن صعوبة في شفاء الجلد بعد الولادة التماس العون بتناول بعض الأعشاب والمغذيات الطبيعية التي تخفف الآلام وتسرّع الشفاء. إليك مجموعة من الأطعمة الآمنة للأم والطفل:

الزنجبيل. يقلّل الزنجبيل الالتهابات ويزيد من تدفق الأوكسجين إلى الرحم، كما أنه يساعد على تنظيف الجسم من السموم، ويحسن من أداء الكبد.

التوت الأحمر. استُخدم التوت الأحمر كعلاج في الطب القديم لإعادة الحيوية لعضلات الرحم، وتنظيفه. ويُعتقد أنه يساعد على إعادة الرحم إلى حجمه الطبيعي بعد الولادة، وتقليل تمدده، وشفائه من النزيف. إلى جانب ذلك يحتوي التوت على فيتامين “سي” والبوتاسيوم وفيتامين “ب” وهي تركيبة تساعد على شفاء أنسجة العضلات واستعادة مرونتها.

العسل. يحتوي العسل الطبيعي على مضادات حيوية طبيعية تساعد على شفاء الجروح.

إنزيم بروملين. تنصح التوصيات الصحية الأوروبية بتناول مكملات إنزيم بروملين من جرعة 500 ملغ أكثر من مرة في اليوم لعلاج الإصابات والجراحات، ويمكن تناول هذه المكملات على معدة خاوية.

فيتامين “سي”. تناولي الأطعمة الغنية بفيتامين “سي” لتسريع الشفاء، مثل الفراولة (الفريز) والأناناس والبابايا والجوافة.

فيتامين “أ”. يساعد فيتامين “أ” على شفاء الجروح وإعادة بناء أنسجة الجلد. يوجد الفيتامين في منتجات الحليب وكبد الدجاج والبقر والبطاطا الحلوة والجزر والخضروات الورقية كالخس والسبانخ والملوخية.

الزنك. يعمل الزنك بطريقة مشابهة لفيتامين “سي” في شفاء الجروح ودعم المناعة ومحاربة الالتهابات. يوجد الزنك في المأكولات البحرية واللحوم الحمراء.

(24)